الشكشوكة

في «الشك… شو… كة » يبدو أن عالم أسامة القس القصصي مختلف عن عالمه المسرحي، وإن كان المسرح يظهر أحياناً في بعض قصصه في ترداد الصوت ، وأحياناً بطغيان المنولوج الداخلي، إلا أن اللغة الشعرية، وشيء من سخرية متناثرة، تبقى السمة الأبرز فيما كتب.