Categories
كتب الدكتور بكار

حياة مجتمع

“إن الله تعالى فطر الإنسان على الاستئناس بأخيه الإنسان، كما فطره على الاحتياج إليه، حيث لا يستطيع أي فرد تأمين كل متطلبات وجوده بنفسه، والحقيقة أن الإنسان لا يكون إنساناً إلا إذا عاش في مجتمع إنساني، ورباه إنسان، وإذا تأملنا فيما يُدخل السرورعلينا، فإننا نجد أن العلاقات الأسرية والاجتماعية هي المصدر الأكبر للعيش الهانئ، لكن من المؤسف أن الناس لا ينتبهون لما ذكرناه، ولا يهتمون به، ولهذا فإن الشريحة التي تحاول الارتقاء بالوضع الاجتماعي، وتبذل بعض الجهود في حل المشكلات الاجتماعية شريحة ضيقة للغاية!
إن لقاء الإنسان بأخيه الإنسان هو مصدر للكثير من الخير والارتياح، لكنه أيضاً مصدر لكثير من التوتر والنزاع والصدام، ولا بد من العمل على التخفيف من ذلك بما يتوفر من الوسائل، وأعتقد أن(مأسسة المجتمع) هي السبيل الأفضل لهذا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *