Categories
كتب الدكتور بكار

صفحات في التعليم والنهوض بالشخصية

إن الأمة الإسلامية قد سجلت أعظم المواقف في الاهتمام بالعلم وتبجيل العلماء ورعايتهم، ولهذا فقد شيَّد أجدادنا حضارة زاهية ظلت الشغل الشاغل للعالم زهاء ثمانية قرون، ثم أخذ شغفنا بالعلم وبالكتاب يتراجع شيئاً فشيئاً إلى أن سادت الأمية، وعمَّ الجهل، وخبت روح الإبداع. من هنا بدأت الدول العربية تزيد من الأموال المرصودة للتعليم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *